I am translating this from urdu article posted on this website; and they have taken this from this Persian article

What comes to us from the narrations and history books, and which seems authentic, is that Amir ul Momineen, Abi bin Kaab, Zaid bin Thabit, they were writers of wahi. but Mawia bin Sufian was not like that. And great scholars of Ahlusunnah have said that it was done by Banu Umayya

Let us research the narration regarding Mawia being writer of Wahi

The most important narration which says so, it comes in Sahih Muslim

حدثني عَبَّاسُ بن عبد الْعَظِيمِ الْعَنْبَرِيُّ وَأَحْمَدُ بن جَعْفَرٍ الْمَعْقِرِيُّ قالا حدثنا النَّضْرُ وهو بن مُحَمَّدٍ الْيَمَامِيُّ حدثنا عِكْرِمَةُ حدثنا أبو زُمَيْلٍ حدثني بن عَبَّاسٍ قال كان الْمُسْلِمُونَ لَا يَنْظُرُونَ إلى أبي سُفْيَانَ ولا يُقَاعِدُونَهُ فقال لِلنَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم يا نَبِيَّ اللَّهِ ثَلَاثٌ أَعْطِنِيهِنَّ قال نعم قال عِنْدِي أَحْسَنُ الْعَرَبِ وَأَجْمَلُهُ أُمُّ حَبِيبَةَ بِنْتُ أبي سُفْيَانَ ازوجكها قال نعم قال وَمُعَاوِيَةُ تَجْعَلُهُ كَاتِبًا بين يَدَيْكَ قال نعم قال وَتُؤَمِّرُنِي حتى أُقَاتِلَ الْكُفَّارَ كما كنت أُقَاتِلُ الْمُسْلِمِينَ قال نعم قال أبو زُمَيْلٍ وَلَوْلَا أَنَّهُ طَلَبَ ذلك من النبي صلى الله عليه وسلم ما أَعْطَاهُ ذلك لِأَنَّهُ لم يَكُنْ يُسْأَلُ شيئا إلا قال نعم .

النيسابوري ، مسلم بن الحجاج أبو الحسين القشيري (متوفي261هـ) ، صحيح مسلم ، ج 4   ص 1945 ، ح2501 ، كِتَاب فَضَائِلِ الصَّحَابَةِ ، 40 بَاب من فَضَائِلِ أبي سُفْيَانَ بن حَرْبٍ ، تحقيق : محمد فؤاد عبد الباقي ، ناشر : دار إحياء التراث العربي – بيروت .

Ibn Abbas says that muslim did not pay respect to Abu Sufian, and avoided sitting with him. So he requested Holy Prophet asws about three things: he asked: I have a daughter Umm Habeeba, who is most beautiful in Arab, and i wish to marry her to you. He asws replied: i accept. He asked: Make mawia a writer for yourself. He asws said: Ok. He asked: make me a leader so that i fight with kuffar like i had fought with muslim. He asws replied: Ok, i accept. Abu Zameel said: Had he not asked for it, He asws would not have granted it, this is because He never rejected who asked him.

[Sahih Muslim, 4/1945]

Nauwi writes in Sharah of this narration

واعلم أن هذا الحديث من الاحاديث المشهورة بالاشكال ووجه الاشكال أن أبا سفيان إنّما أسلم يوم فتح مكة سنة ثمان من الهجرة وهذا مشهور لا خلاف فيه وكان النبي صلى الله عليه وسلم قد تزّوج أم حبيبة قبل ذلك بزمان طويل.

قال أبو عبيدة وخليفة بن خياط وإبن البرقي والجمهور: تزّوجها سنة ست وقيل سنة سبع … .

قال القاضي: والذي في مسلم هنا أنّه زوّجها أبو سفيان غريب جدّاً وخبرها مع أبي سفيان حين ورد المدينة في حال كفره مشهور ولم يزد القاضي على هذا .

وقال ابن حزم هذا الحديث وهم من بعض الرواة ؛ لأنّه لا خلاف بين الناس أنّ النبي صلى الله عليه وسلم تزّوج أم حبيبة قبل الفتح بدهر وهي بأرض الحبشة وأبوها كافر وفي رواية عن ابن حزم أيضاً أنّه قال: موضوع. قال: والآفة فيه من عِكْرِمَة بن عمار الراوي عن أبي زميل … .

ف بن مري ، شرح النووي على صحيح مسلم ، ج 16 ، ص 63 ،  ناشر : دار إحياء التراث العربي – بيروت ، الطبعة الثانية ، 1392 هـ .

This hadeeth is one of those in which there are many well known objections and problems. And the reason is that this is for sure that Abu Sufian accepted islam in 8 hijri; where as Holy Prophet asws married Umm Habeeba before victory of Mecca

Abu Ubaida, Khalifa bin Khayat, ibn Barqi,, and other scholars have said thatHe married her in 6 hijri. and some said in 7 hijri

Qadi said: this narration of Muslim is very strange and alone. It is famous that Abu Sufian came to Madina in state of Kufr

Ibn Hazm said: this narration is hallucination of some of the narrators. there is no difference that Holy Prophet married Umm Habeeba long before victory of   Mecca. And she was in those who had migrated to

Habsha. where as her father was a kafir; and it comes from ibn Hazm that narration is fabricated and artificial. The problem of this narration is Akrama bin Ammar who narrated from Abu Zamil

[sharah Muslim by Nauwi, 16/63]

Dhabi wrote

\

وفي صحيح مسلم قد ساق له أصلا منكرا عن سماك الحنفي عن ابن عباس في الثلاثة التي طلبها أبو سفيان وثلاثة أحاديث أخر بالإسناد .

الذهبي ، شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان أبو عبد الله ، ميزان الاعتدال في نقد الرجال ، ج 5 ، ص 116 ، تحقيق : الشيخ علي محمد معوض والشيخ عادل أحمد عبدالموجود ، ناشر : دار الكتب العلمية – بيروت ، الطبعة : الأولى ، 1995م .

In Sahih Muslim, this hadeeth has basis which is not correct/rejected

[Mizan ul A’tadal, 5/116]

Ibn Mulqan says

هذا من الأحاديث المشهورة بالإشكال المعروفة بالإعضال ، ووجه الإشكال : أنّ أبا سفيان إنّما أسلم يوم الفتح ، والفتح سنة ثمان ، والنبي كان قد تزّوجها قبل ذلك بزمن طويل . قَالَ خليفة بن خياط : والمشهور على أنّه تزّوجها سنة ست ، ودخل بها سنة سبع . وقيل : تزّوجها سنة سبع ، وقيل : سنة خمس .

الأنصاري الشافعي ، سراج الدين أبي حفص عمر بن علي بن أحمد المعروف بابن الملقن ، البدر المنير في تخريج الأحاديث والأثار الواقعة في الشرح الكبير ، ج 6 ، ص 731 ، تحقيق : مصطفى أبو الغيط و عبدالله بن سليمان وياسر بن كمال ، ناشر : دار الهجرة للنشر والتوزيع – الرياض-السعودية  ، الطبعة : الاولى ، 1425هـ-2004م .

This hadeeth is one of those which is famous for problem and criticism. and not being liked. And the criticism is that Abu Sufian embraced Islam on the day of victory, and it was in 8th hijri; where Holy Prophet asws had married Umm Habeeba long ago. Khalifa bin Khayat said it is famous that it was in 6th hijri. and it proceeded in 7th hijri; while some said it was in 7th and others said it was in 5th.

Al Badr u l Munir fi Takhreej al Ahadeeth wa al Athaar ul Waqia fi al Sharah ulKabeer; 6/731

Ibn Qayyam Jauzi, famous student of Ibn Taimiyya, said about this, we highlight some of the points

وقد أشكل هذا الحديث على الناس فإنّ أم حبيبة تزّوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل إسلام أبي سفيان كما تقدم. زوّجها إيّاه النجاشي ، ثم قَدِمَت على رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل أن يسلم أبوها فكيف يقول بعد الفتح أزوّجك أم حبيبة .

فقالت طائفة : هذا الحديث كذب لا أصل له. قال ابن حزم: كذبه عكرمة بن عمار وحمل عليه .

واستعظم ذلك آخرون وقالوا : أنّى يكون في صحيح مسلم حديث موضوع وإنما وجه الحديث أنه طلب من النبي (ص) أن يجدد له العقد على ابنته ليبقى له وجه بين المسلمين وهذا ضعيف؛ فإنّ في الحديث أن النبي (ص) وعده وهو الصادق الوعد ولم ينقل أحد قط أنه جدّد العقد على أم حبيبة. ومثل هذا لو كان، لنقل ولو نقل واحد عن واحد فحيث لم ينقله أحد قط، علم أنّه لم يقع ولم يزد القاضي عياض على استشكاله فقال: والذي وقع في مسلم من هذا غريب جدّاً عند أهل الخبر وخبرها مع أبي سفيان عند وروده إلى المدينة بسبب تجديد الصلح ودخوله عليها مشهور .

وقالت طائفة لم يتفق أهل النقل على أنّ النبي (ص) تزّوج أم حبيبة رضي الله تعالى عنها وهي بأرض الحبشة بل قد ذكر بعضهم أن النبي (ص) تزّوجها بالمدينة بعد قدومها من الحبشة حكاه أبو محمد المنذري وهذا من أضعف الأجوبة لوجوه :

أحدها : أنّ هذا القول لا يعرف به أثر صحيح ولا حسن ولا حكاه أحد ممن يعتمد على نقله .

الثاني: أن قصة تزويج أم حبيبة وهي بأرض الحبشة قد جرت مجرى التواتر كتزويجه (ص) خديجة بمكة وعائشة بمكة وبنائه بعائشة بالمدينة وتزويجه حفصة بالمدينة وصفية عام خيبر وميمونة في عمرة القضية ومثل هذه الوقائع شهرتها عند أهل العلم موجبة لقطعهم بها فلو جاء سند ظاهره الصحة يخالفها عَدُّوه غلطا ولم يلتفتوا إليه ولا يمكنهم مكابرة نفوسهم في ذلك .

الثالث: أنه من المعلوم عند أهل العلم بسيرة النبي (ص) وأحواله أنه لم يتأخر نكاح أم حبيبة إلى بعد فتح مكة ولا يقع ذلك في وهم أحد منهم أصلا .

الرابع: أن أبا سفيان لما قدم المدينة دخل على ابنته أم حبيبة فلما ذهب ليجلس على فراش رسول الله (ص) طَوَتْه عنه، فقال: يا بنية ما أدري أرغبت بي عن هذا الفراش؟ أم رغبت به عني؟ قالت: بل هو فراش رسول الله (ص). قال: والله لقد أصابك يا بنية بعدي شرّ.  وهذا مشهور عند أهل المغازي والسير.

الخامس: أن أم حبيبة كانت من مهاجرات الحبشة مع زوجها عبيد الله بن جحش ثم تَنَصَّر زوجها وهلك بأرض الحبشة ثم قدمت هي على رسول الله (ص) من الحبشة وكانت عنده ولم تكن عند أبيها ، وهذا مما لا يشك فيه أحد من أهل النقل ومن المعلوم أن أباها

لم يسلم إلا عام الفتح فكيف يقول: عندي أجمل العرب أُزوّجك إياها؟ وهل كانت عنده بعد هجرتها وإسلامها قط؟ فإن كان، قال له هذا القول قبل إسلامه، فهو محال؛ فإنها لم تكن عنده ولم يكن له ولاية عليها أصلا وإن كان قاله بعد إسلامه فمحال أيضا؛ لأن نكاحها لم يتأخر إلى بعد الفتح … .

وقال أبو الفرج بن الجوزي: في هذا الحديث هو وهم من بعض الرواة لا شك فيه ولا تردد وقد اتهموا به عكرمة بن عمارراوي الحديث.

قال: وإنما قلنا إن هذا وهم؛ لأن أهل التاريخ أجمعوا على أن أم حبيبة كانت تحت عبيد الله بن جحش وولدت له وهاجر بها وهما مسلمان إلى أرض الحبشة ثم تنصر وثبتت أم حبيبة على دينها فبعث رسول الله (ص) إلى النجاشي يخطبها عليه فزوجه إياها وأصدقها عن رسول الله (ص) أربعة آلاف درهم وذلك في سنة سبع من الهجرة وجاء أبو سفيان في زمن الهدنة فدخل عليها فثنت بساط رسول الله (ص) حتى لا يجلس عليه ولا خلاف أن أبا سفيان ومعاوية أسلما في فتح مكة سنة ثمان ولا يعرف أن رسول الله (ص) أمر أبا سفيان آخر كلامه…

وقالت طائفة منهم البيهقي والمنذري رحمهما الله تعالى يحتمل أن تكون مسألة أبي سفيان النبي (ص) أن يزوجه أم حبيبة وقعت في بعض خرجاته إلى المدينة وهو كافر حين سمع نعي زوج أم حبيبة بأرض الحبشة والمسألة الثانية والثالثة وقعتا بعد إسلامه فجمعها الراوي .

وهذا أيضا ضعيف جدا فان أبا سفيان إنما قدم المدينة آمنا بعد الهجرة في زمن الهدنة قبيل الفتح وكانت أم حبيبة إذ ذاك من نساء النبي (ص) ولم يقدم أبو سفيان قبل ذلك إلا مع الأحزاب عام الخندق ولولا الهدنة والصلح الذي كان بينهم وبين النبي (ص) لم يقدم المدينة فمتى قدم وزوج النبي (ص) أم حبيبة فهذا غلط ظاهر .

وأيضا فإنه لا يصح أن يكون تزويجه إياها في حال كفره إذ لا ولاية له عليها ولا تأخر ذلك إلى بعد إسلامه لما تقدم فعلى التقديرين لا يصح قوله أزوجك أم حبيبة

وأيضا فإن ظاهر الحديث يدل على أن المسائل الثلاثة وقعت منه في وقت واحد وانه قال ثلاث أعطنيهن الحديث ومعلوم أن سؤاله تأميره واتخاذ معاوية كاتبا إنما يتصور بعد إسلامه فكيف يقال بل سأل بعض ذلك في حال كفره وبعضه وهو مسلم وسياق الحديث يرده … .

وبالجملة فهذه الوجوه وامثالها مما يعلم بطلانها واستكراهها وغثاثتها ولا تفيد الناظر فيها علما بل النظر فيها والتعرض لابطالها من منارات العلم والله تعالى اعلم بالصواب

فالصواب أن الحديث غير محفوظ بل وقع فيه تخليط والله اعلم .

الزرعي الدمشقي ، محمد بن أبي بكر أيوب (معروف به ابن قيم الجوزية) ، جلاء الأفهام في فضل الصلاة على محمد خير الأنام ، ج 1 ، ص 243 ـ 249 ، تحقيق : شعيب الأرناؤوط – عبد القادر الأرناؤوط ، ناشر : دار العروبة

this narration has been a source of objection for people since Umm Habeeba married Holy Prophet asws before Abu Sufian had embraced Islam. and it took place in Habsha when Najashi arranged it. so how it is possible that it abu sufian asked Holy Prophet asws after victory of Mecca. One group said it is a lie and fabrication. And ibn Hazm said that Akrama bin Ammar has lied upon Holy Prophet asws

But some of them have defended this narration, and said that there are no fabricated narrations in Sahih Muslim. and they have made explanation for this narration that abu sufian had requested Holy Prophet asws to marry her again so that there is respect created in muslims (for him). but this explanation is not correct. Because Holy Prophet asws was truthful and never went against his promises. And none of narrations said that he married again, if there was such thing, it would have been mentioned; so this proves it has no basis

And some of them said that scholars of hadeeth and historians have not accepted marriage of Umm Habeeba in Habsha, and rather accepted it after Umm Habeeba returned. This has been mentioned by Abu Mohammad Mundhari, but this is the weakest of them all.

and the reasons for it being Daif are:-

Firstly, this explanation was never seen before; and no reliable person has mentioned htis

Secondly, it is mutawatir that the marriage took place in Habsha; like it is said that marriage of Khadija asws and ayesha took place in Mecca;; and that of Hafsa, Safia and Maimona took place in Madina, these are mutawatir. And it is so famous that it is to the extent of surety and finality. Even if there is a source against it, it will be rejected and attention wont be paid to it

Thirdly, whosoever is aware of Seerat and History of Holy Prophet asws, he is aware of the fact that Umm Habeeba did not marry after victory of Mecca; and one cannot even think of it

Fouthly, Abu Sufian came to Madina, and went to Umm Habeeba, and tried to sit at bed of Holy Prophet asws; but she made him go away of that place; and abu sufian said: Daughter, am i not worthy of this place? She replied: this is sitting place of Holy Prophet asws {pointing to that you are kafir} Abu Sufian said: You will go to evil and bad luck after me

Fifthly, Umm Habeeba went on migration to Habsha along with her husband; but since he turned away of Islam, and became christian; and died there; she went to Madina after Habsha and goes to house of Holy Prophet asws, and not to that of her father. No one doubted this. And abu sufian accepted Islam after victory of Mecca. So how can he say this thing to marry his daughter who is very beautiful lady; was she in his house after her return? This is not possible since she married before victory, and he accepted Islam after victory

Ibn Jauzi says that there is no doubt that this narration is doubtful; and that was due to some narrators; and he was Akrama bin Ammar; this is because historians are unanimous that she was wife of Abdullah bin Jahash; and she had children of him as well; migrated to Habsha; but he turned christian; and she remain muslim; Holy Prophet asws sent message to Najashi to marry her to him; and 4000 dirham was the Mehr; this took place in 7 hijri. Abu Sufian had come to Madina in times of peace and went to her house and she took away sitting place of Holy Prophet asws so that he cannot sit there; there is no doubt in that abu sufian and mawia accepted Islam after 8th hijri victory of Mecca.

Another group, like that of Behqi and Mundhari said that there is a possibility that when he came to Madian after death of husband of Umm Habeeba, he had offered this at that time first; and then he did it again after he became muslim; and narrator had combined them together. 

but even this is weak argument; because he had come to Madina before victory of Mecca in peace time; and She was there in house of Holy Prophet already; and he had not come before battle of Ahzaab;;;Also, he was a kafir, and kafir do not be friend Muslim; so why will he wish to marry his daughter to muslim, this is lie and wrong

At the same time, hadeeth shows that all three wishes were made at same time; and then on the contrary, it is said that desire for writing wahi, and that to become Amir were made after Islam, can they be combined. 

Result: all those explanaitons which have been made for this narration are baseless and wrong; and it has no use. and it can be easily said that there are many doubts in this narration 

[Jala ul Afham fi Fadl us Salat ala Mohammad Khair ul Anaam, 1/243-249]

CONCEPT OF SCHOLARS OF AHLUSUNNAH REGARDING WRITINGS OF MAWIA

Many scholars of ahlusunnah held this concept that he was just a writer of letters on behalf of Prophet asws

Dhabi wrote

ونقل المفضل الغلابي عن أبي الحسن الكوفي قال كان زيد بن ثابت كاتب الوحي وكان معاوية كاتبا فيما بين النبي صلى الله عليه وسلم وبين العرب. 

الذهبي ، شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان أبو عبد الله ، سير أعلام النبلاء ، ج 3   ص 123 ، تحقيق : شعيب الأرناؤوط ، محمد نعيم العرقسوسي ، ناشر : مؤسسة الرسالة – بيروت  ، الطبعة : التاسعة ، 1413هـ .

Abu Hasan kufi said that Zaid bin thabit was writer of Wahi; where as mawia wrote letters between Holy Prophet asws and Arabs

[Sair ul Alam, 3/123]

Ibn Hajar wrote in al Isaba

وقال المدائني كان زيد بن ثابت يكتب الوحي وكان معاوية يكتب للنبي صلى الله عليه وسلم فيما بينه وبين العرب.

العسقلاني ، أحمد بن علي بن حجر أبو الفضل الشافعي ، الإصابة في تمييز الصحابة ، ج 6 ، ص 153 ، تحقيق : علي محمد البجاوي ، ناشر : دار الجيل – بيروت ، الطبعة : الأولى ، 1412 –1992 .

Madaini said: Zaid was writer of wahi, where as mawia wrote letters to Arabs on behalf of Prophet asws

[Al Isaba; 6/153]

Ibn Abi ul Hadeed wrote

واختلف في كتابته له كيف كانت ، فالذي عليه المحققون من أهل السيرة أن الوحي كان يكتبه علي عليه السلام وزيد بن ثابت ، وزيد بن أرقم ، وأن حنظلة بن الربيع التيمي ومعاوية بن أبي سفيان كانا يكتبان له إلى الملوك وإلى رؤساء القبائل ، ويكتبان حوائجه بين يديه ، ويكتبان ما يجبى من أموال الصدقات وما يقسم في أربابها.

۔

إبن أبي الحديد المعتزلي ، أبو حامد عز الدين بن هبة الله ، شرح نهج البلاغة ، ج 1 ، ص 201 ـ 202 ، تحقيق : محمد عبد الكريم النمري ، ناشر : دار الكتب العلمية – بيروت / لبنان ، الطبعة : الأولى ، 1418هـ – 1998م.

There is difference of opinion about what they wrote; those who did research on seerat wrote that as regards to wahi, it was written by Ali asws, Zaid bin Thabit, Zaid bin Arqam; where as Hunzila bin Rabi’i tamimi and Mawia wrote letters to other countries and tribes; and wrote their needs; and what was collected in sadaqat and their distribution. 

[Sharah Nahj ul Balagh; 1/201-202]

Scholar of Ahlusunnah, Mahmood Abu Rubba says

ذلك أنهم أرادوا أن يزدلفوا إلى معاوية فجعلوه من ( كتاب الوحي ) وأمعنوا في هذا الازدلاف ، فرووا أنه كتب آية الكرسي بقلم من ذهب جاء به جبريل هدية لمعاوية له من فوق العرش ، وقد فشا هذا الخبر بين كثير من الناس على حين أنه في نفسه باطل ، تأباه البداهة ويدفع من صدره العقل ! إذ كيف يأمن النبي صلى الله عليه وآله لمثل معاوية على أن يكتب له ما ينزل في القرآن ! وهو وأبوه وأمه ممن أسلموا كرها . ولما يدخل الايمان في قلوبهم ! إن هذا مما لا يمكن أن يقبله العقل السليم ! وأما من ناحية النقل فإنه لم يأت فيه خبر صحيح يؤيده ، ولقد كان على الذين ( وضعوا ) هذا الخبر أن يسندوه ببرهان يؤيده وذلك بأن يأتوا ولو بآية واحدة قد نزلت في القرآن وكتبها معاوية ! على أننا لا نستعبد أن يكون قد كتب للنبي صلى الله عليه وآله في بعض الاغراض التي لا تتصل بالوحي ، لان هذا من الممكن ، أما أن يكتب شيئا من القرآن فهذا من المستحيل . قال المدائني كان زيد بن ثابت يكتب الوحي وكان معاوية يكتب للنبي صلى الله عليه وآله فيما بينه وبين العرب .

محمود أبو رية ، شيخ المضيرة أبو هريرة ، ص 205 ، ناشر : منشورات مؤسسة الأعلمي للمطبوعات ، بيروت ، الثالثة .

One group tried to gain nearness of mawia, they created this title of “writer of wahi”; and they said that he wrote Ayat ul Kursi from that pen of gold which Jibrail brought as a gift for mawia from skies. And it got famous in people. This is lie and wrong and intellect does not accept it. this is because how can Holy Prophet asws be satisfied that what  mawia is writing is wahi? this is because, he, his father and his mother accepted Islam when they were not in mood to do so. As regards to what is narrated, there is not authentic report which supports it. And those who claim to say so, it is must for them to bring some narration which tells us which verse he actually wrote. But this is possible that he has written something other than wahi. But this is not possible that he had written Quran. And Madaini said that Zaid wrote wahi, while he wrote letters

[Sheikh ul Modaira Abu Huraira;;; page 205]

WRITING WAHI DOES NOT MAKE YOU FREE FROM SINS

 

WRITER OF WAHI TURNED MURTAD

Abdullah bin Abi Sarah was a writer of Wahi, and he turned apostate. Holy Prophet asws had ordered to kill him at time of victory of Mecca even if he is hold cloth of Kaaba

Scholars of Ahlusunnah write

عن مصعب بن سعدٍ عن أَبِيهِ قَالَ : لَمَّا كَانَ يَوْمُ فَتْح مَكَّةَ أَمَّنَ رَسُولُ اللَّهِ النَّاسَ إِلاَّ أَرْبَعَةَ نَفَرٍ وَامْرَأَتَيْنِ وَقَالَ أُقْتُلُوهُمْ وَإِنْ وَجَدْتُمُوهُمْ مُتَعَلقِينَ بِأَسْتَارِ الْكَعْبَةِ : عِكْرِمَةَ بْنَ أَبي جَهْلٍ ، وَعَبْدَ اللَّهِ بْنَ خَطْلٍ ، وَمَقِيسَ بْنَ صُبَابَةَ ، وَعَبْدَ اللَّهِ بْنَ سَعْدِ بْنِ أَبي سَرْحٍ ۔۔۔۔

إبن أبي شيبة الكوفي ، أبو بكر عبد الله بن محمد ، الكتاب المصنف في الأحاديث والآثار ، ج 7 ، ص 404 ، تحقيق : كمال يوسف الحوت ، ناشر : مكتبة الرشد – الرياض ، الطبعة : الأولى ، 1409 .

النسائي ، أحمد بن شعيب أبو عبد الرحمن ، المجتبى من السنن ، ج 7 ، ص 105 ، تحقيق : عبدالفتاح أبو غدة ، ناشر : مكتب المطبوعات الإسلامية – حلب ، الطبعة : الثانية ، 1406 – 1986 .

الذهبي ، شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان أبو عبد الله ، تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام ، ج 2 ، ص 552 ، تحقيق : د. عمر عبد السلام تدمرى ، ناشر : دار الكتاب العربي – لبنان/ بيروت ، الطبعة : الأولى ، 1407هـ – 1987م .

إبن كثير القرشي ، إسماعيل بن عمر أبو الفداء ، البداية والنهاية ، ج 4 ، ص 298 ، ناشر : مكتبة المعارف – بيروت

Holy Prophet asws ordered to spare people of Mecca except for four mean and two ladies, and to kill them even if they are holding cloth of kaaba: Akrama bin abu Jahal, Abdullah bin Khatal, Maqees bin Sabana and Abdullah bin abi Sarah…

[Musanif ibn abi Sheebah, 7/404

al Mujtaba min Sunan Nisai, 7/105

Tareekh Islam, dhabi, 2/552

Al Bidaya wa Nihaya, 4/298]

Samarqandi wrote in tafsir of 93 verse of Surat ul Anam

«وَ مَنْ قالَ سَأُنْزِلُ مِثْلَ ما أَنْزَلَ اللَّهُ» يعني عبد الله بن أبي سرح كان كاتب الوحي فكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أملى عليه «سميعاً عليماً» يكتب عليماً حكيماً وإذا أملى عليه «عليماً حكيماً» كتب هو سميعاً بصيراً وشك وقال إن كان محمد صلى الله عليه وسلم يوحى إليه فقد أوحي إلي وإن كان ينزل إليه فقد أنزل إلي مثل ما أنزل إليه فلحق بالمشركين وكفر

السمرقندي ، نصر بن محمد بن أحمد أبو الليث ، تفسير السمرقندي المسمى بحر العلوم ، ج 1 ، ص 487 ، تحقيق : د.محمود مطرجي ، ناشر : دار الفكر – بيروت .

and who said what has been revealed by Allah, i will soon be revealing it; it was Abdullah bin abi Sarah, who was writer of wahi, who said that i will reveal soon what Allah has revealed. When Holy Prophet asws told him to write “Samiyan aleeman”, he would write “Samiyan Hakeman”; and when He asws said write “Aliman Hakeman”, he wrote “samiyan baseer”, and he said about this act that if Mohammad asws gets revelation, i also get wahi. and then he jointed mushrikeen

[Tafsir Samarqani, 1/487]

EARTH DID NOT ACCEPT DEAD BODY OF WRITER OF WAHI

Muslim writes in his Sahih

حدثني محمد بن رَافِعٍ حدثنا أبو النَّضْرِ حدثنا سُلَيْمَانُ وهو بن الْمُغِيرَةِ عن ثَابِتٍ عن أَنَسِ بن مَالِكٍ قال كان مِنَّا رَجُلٌ من بَنِي النَّجَّارِ قد قَرَأَ الْبَقَرَةَ وَآلَ عِمْرَانَ وكان يَكْتُبُ لِرَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَانْطَلَقَ هَارِبًا حتى لَحِقَ بِأَهْلِ الْكِتَابِ قال فَرَفَعُوهُ قالوا هذا قد كان يَكْتُبُ لِمُحَمَّدٍ فَأُعْجِبُوا بِهِ فما لَبِثَ أَنْ قَصَمَ الله عُنُقَهُ فِيهِمْ فَحَفَرُوا له فَوَارَوْهُ فَأَصْبَحَتْ الْأَرْضُ قد نَبَذَتْهُ على وَجْهِهَا ثُمَّ عَادُوا فَحَفَرُوا له فَوَارَوْهُ فَأَصْبَحَتْ الْأَرْضُ قد 

بَذَتْهُ على وَجْهِهَا ثُمَّ عَادُوا فَحَفَرُوا له فَوَارَوْهُ فَأَصْبَحَتْ الْأَرْضُ قد نَبَذَتْهُ على وَجْهِهَا فَتَرَكُوهُ مَنْبُوذًا .

النيسابوري ، مسلم بن الحجاج أبو الحسين القشيري (متوفاي261هـ) ، صحيح مسلم ، ج 4 ، ص 2145 ، ح2781 ، كِتَاب صِفَاتِ الْمُنَافِقِينَ وَأَحْكَامِهِمْ ، تحقيق : محمد فؤاد عبد الباقي ، ناشر : دار إحياء التراث العربي – بيروت

Anas says that a person from Banu Najjar who had recited surat ul Baqara, and surat Aal e Imran, and wrote it for Holy Prophet asws; he ran away to and joined people of book. It was useful for ahlulkitab to give him protection, so they respected him. After some time he died, grave was made for him and he was buried; but his dead body came out; his dead body was not accepted by Earth and they tried 3 times, but failed and left it as such 

[Sahih Muslim, 4/2145]

,

ENEMITY OF MAWIA WITH IMAM ALI asws

,

So we see that writing of wahi is no protection from sins.

And logically, does it permit a person to stand up against caliph of Prophet asws and fight him causing death of many?

Is it allowed for him to insult Him? the one whose insult is insult of Prophet asws

Ibn Taimiyya accepted that Mawia asked Saad to insult Imam Ali asws

وأما حديث سعد لما أمره معاوية بالسب فأبى فقال ما منعك أن تسب علي بن أبي طالب فقال ثلاث قالهن رسول الله صلى الله عليه وسلم فلن أسبه لأن يكون لي واحدة منهن أحب إلي من حمر النعم الحديث فهذا حديث صحيح رواه مسلم في صحيحه .

إبن تيمية الحراني ، أحمد بن عبد الحليم أبو العباس ، منهاج السنة النبوية ، ج 5 ، ص 42 ، تحقيق : د. محمد رشاد سالم ، ناشر : مؤسسة قرطبة ، الطبعة : الأولى ،

 Mawia ordered Saad to insult Imam Ali asws, but he rejected, so Mawia asked him as to what is that which prevents you from insulting him?……

and it is an authentic narration which says that Insulting Imam Ali is insutling Prophet asws

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ الْجَدَلِيِّ قَالَ : دَخَلْتُ عَلَى أُمِّ سَلَمَةَ فَقَالَتْ لِي أَيُسَبُّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيكُمْ قُلْتُ مَعَاذَ اللَّهِ أَوْ سُبْحَانَ اللَّهِ أَوْ كَلِمَةً نَحْوَهَا قَالَتْ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ مَنْ سَبَّ عَلِيًّا فَقَدْ سَبَّنِي .

الشيباني ، أحمد بن حنبل أبو عبدالله (متوفي241هـ) ، مسند أحمد بن حنبل ، ج 6 ، ص 323 ، ح26791 ، ناشر : مؤسسة قرطبة – مصر .

النسائي ، أحمد بن شعيب أبو عبد الرحمن ، خصائص أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ، ج 1 ، ص 111 ، ح 91 ، باب ذكر قول النبي صلى الله عليه وسلم من سب عليا فقد سبني ، تحقيق : أحمد ميرين البلوشي ، ناشر : مكتبة المعلا – الكويت ، الطبعة : الأولى ، 1406 .

الذهبي ، شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان أبو عبد الله ، تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام ، ج 3 ، ص 634 ، تحقيق : د. عمر عبد السلام تدمرى ، ناشر : دار الكتاب العربي – لبنان/ بيروت ، الطبعة : الأولى ، 1407هـ – 1987م .

 Abdullah jadli says that i went to Umm Salma and she said that Holy Prophet asws is being insulted amongst you. I said: may Allah protect me or praise to Allah or word like that. She said: i heard it from Prophet that whosoever insults Imam Ali, he insults me [Holy Prophet asws]

{Musnad Ahmad, 6/323

Khasais Ali, page 111, narration 91

Tareekh Islam, 3/634}

Hakim says after mentioning this

هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

الحاكم النيسابوري ، محمد بن عبدالله أبو عبدالله ،المستدرك على الصحيحين ، ج 3 ، ص 130 ، تحقيق : مصطفى عبد القادر عطا ، ناشر : دار الكتب العلمية – بيروت ، الطبعة : الأولى ، 1411هـ – 1990م.

Sanad of the narration is Sahih, but it was not written by Bukhari and Muslim

[Mustadarak, 3/130]

Haithmi also wrote

رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح غير أبى عبد الله الجدلي وهو ثقة

الهيثمي ، علي بن أبي بكر الهيثمي ، مجمع الزوائد ومنبع الفوائد ، ج 9 ، ص 130 ، ناشر : دار الريان للتراث / ‏دار الكتاب العربي – القاهرة ، بيروت – 1407

Narrated by Ahmad and narrators are that of Sahih except for Abu ABdullah Jadli, and he is thiqa

[Majma uz Zawaid; 9/130]

MAWIA GREATER THAN E’SA asws

People were so much involved and fed with these glories that they even said that Mawia was greater than Esa asws, a Prophet

Abu Saad and Seerafi Hanbli write

أن ثلاثة من المشايخ حضروا الجامع . فقال واحد لآخر : جُعلت فداك ، أيهما أفضل : معاوية بن أبي سفيان أم عيسى بن مريم ؟ فقال : لا والله ما أدري . فقال الثالث : يا كشخان ، تقيس كاتب الوحي إلى نبيّ النصارى ؟ 

الآبي ، أبو سعد منصور بن الحسين ، نثر الدر في المحاضرات ، ج 7 ، ص 209 ، تحقيق : خالد عبد الغني محفوط ، ناشر : دار الكتب العلمية – بيروت /لبنان ، الطبعة : الأولى ، 1424هـ – 2004م .

الصيرفي الحنبلي ، أبو الحسين المبارك بن عبد الجبار الطيوري بن عبد الله ، الطيوريات من انتخاب الشيخ أبي طاهر السلفي ، ج 1 ، ص 113 ، تحقيق : دسمان يحيى معالي ، عباس صخر الحسن ، ناشر : أضواب السلف  – الرياض / السعودية ، الطبعة : الأولى ، 1425هـ -2004م  .

Three Sheikhs were sitting in a mosque, one of them asked: Is Mawia greater or E’sa? Other said: I have no idea. Third one said: You are comparing writer of Wahi to Prophet of Christians?

{al Tayuraat min Intikhab al Sheikh Abi Tahir al Salafi, 1/113}

{Nathr ud Dar, 7/209}

Hamwi said

ومن ذلك أن رجلاً سأل بعضهم وكان من الحمق على الجانب عظيم فقال أيما أفضل عندك ؟ معاوية أو عيسى بن مريم ؟ فقال ما رأيت سائلا أجهل منك، ولا سمعت بمن قاس كاتب الوحي إلى نبي النصارى!!!

الحموي ، تقي الدين أبي بكر بن علي بن عبد الله التقي المعروف ابن حجة ، طيب المذاق من ثمرات الأوراق ، ج 1 ، ص 157 ، ، تحقيق : أبو عمار السخاوي ، ناشر : دار الفتح – الشارقة – 1997م.

An idiot asked another one: who is greater, mawia or Esa asws? he replied: I have not seen an ignorant greater than you; I had never seen anyone who compared writer of wahi with Prophet of christians

[Tayab ul Madhaq, 1/157]

MAWIA: A MAN WHO WAS THERE FROM ALWAYS

This thing was given so much air that people started to say that mawia was always there, and he was not creation of God

Abu Qasim Isfahani wrote

وقال بعض عوام الناصبة معاوية ليس بمخلوق. فقيل: كيف؟ قال: لأنه كاتب الوحي والوحي ليس بمخلوق وكاتبه منه

لأصفهاني ، أبو القاسم الحسين بن محمد بن المفضل ، محاضرات الأدباء ومحاورات الشعرء والبلغاء ، ج 2 ، ص 500 ، تحقيق : عمر الطباع ، ناشر : دار القلم – بيروت – 1420هـ- 1999م.

Some of the nawasib said that Mawia was not a creation. when asked why, they replied: he was writer of wahi, and wahi is not creations, and he wrote that

[Mohadirat ul Adba, 2/500]

Abu Ishaq Burhan wrote

وسئل بعضهم ما تقول في خلق القرآن ؟ فقال : دعونا من القرآن وهو مخلوق غير مخلوق . وسئل آخر وكان ناصبياً عن معاوية ؟ فقال : معاوية ليس بمخلوق لأنه كاتب الوحي والوحي ليس بمخلوق وكاتب الوحي من الوحي.

 

الوطواط ، أبو إسحق برهان الدين محمد بن إبراهيم بن يحيى بن علي ، غرر الخصائص الواضحة ، ج 1 ، ص 124

Some of them asked: what do you say about creation of Quran? He said: What have we to do with this thing, if it is creation or not. When a nasibi was asked about Mawia, he said: Mawia was not a creation because he wrote wahi, and wahi was not creation, and writer of wahi is from wahi 

[Gharar ul Khasais, 1/124]

CHRISTIANS AND WRITER OF WAHI

Even if we presume that it is true that he wrote wahi, still it is not a glory. This is because as per ahlusunnah, there were christians who wrote wahi as well

Abu Qasim Baghwi, who was given the title “Mohi us Sunnah” (who gave life to sunnah), wrote in his book

وسأل رجل أحمد وأنا أسمع ، بلغني أن نصارى يكتبون المصاحف فهل يكون ذلك ؟ قال : نعم ، نصارى الحيرة كانوا يكتبون المصاحف  وإنما كانوا يكتبونها لقلّة من كان يكتبها

البغوي ، أبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد العزيز ، جزء في مسائل عن الإمام أحمد بن حنبل ، ج 1 ، ص 21

A man asked Imam Ahmad bin Hanbal regarding the fact that i have heard that christians have write Quran, is this true? he said: yes, christians of hibra wrote Quran because there was deficiency of writers 

[Juz fi Masail an Imam Ahmad, 1/21]

Ibn Qayyum Jauzi, Zarkashi and Abu Qasim Isfahani wrote

وقال رجل لأحمد بلغني أن نصاري يكتبون المصاحف فهل يكون ذلك؟ قال: نعم، نصارى الحيرة كانوا يكتبون المصاحف وإنما كانوا يكتبون لقلة من كان يكتبها فقال رجل: يعجبك ذلك؟ فقال لا يعجبني

الزرعي الدمشقي ، محمد بن أبي بكر أيوب أبو عبد الله (مشهور به ابن القيم الجوزية ) بدائع الفوائد ، ج 4 ، ص 851 ، تحقيق : هشام عبد العزيز عطا – عادل عبد الحميد العدوي – أشرف أحمد الج ، ناشر : مكتبة نزار مصطفى الباز – مكة المكرمة ، الطبعة : الأولى ، 1416 – 1996 . 

الزركشي المصري الحنبلي ، شمس الدين أبي عبد الله محمد بن عبد الله ، شرح الزركشي على مختصر الخرقي ، ج 1 ، ص 49 ، تحقيق : قدم له ووضع حواشيه: عبد المنعم خليل إبراهيم ، ناشر : دار الكتب العلمية – لبنان/ بيروت ، الطبعة : الأولى ، 1423هـ – 2002م .

A man asked Ahmd bin Hanbal that is it true that christians wrote Quran?

he said yes, christians of hibra wrote Quran. and it was because there was shortage of writers.

another man asked: are you surprised?

he said: no, i am not surprised

[Badail u fawaid, 4/851]

[Sharah Zarkashi ala Mokhtasir ul Kharqi, 1/49]

So, if it is glory, it should be for those christians and Abdullah bin abi Sarah

as well

HISTORY OF ISLAM OF MAWIA

Both, Shia and Sunnis, are unanimous that he was one of the enemies of Islam for over 20 years, and embraced Islam when Mecca was conquered. They were given the title of Talaqa, Imam Ali asws said that they did not embrace Islam, just accepted  it

He asws says in Nahj ul Balagha

فَوَ الَّذِي فَلَقَ الْحَبَّةَ وَ بَرَأَ النَّسَمَةَ مَا أَسْلَمُوا وَ لَكِنِ اسْتَسْلَمُوا وَ أَسَرُّوا الْكُفْرَ فَلَمَّا وَجَدُوا أَعْوَاناً عَلَيْهِ أَظْهَرُوه‏

By God! who tore seed apart and created living things, these people never embraced Islam, just accepted it and hid their kufr, and when they got friends, they revealed it

Ammar Yasir also said

فقال واللّه ما أسلموا ، ولكن استسلموا وأأَسَرُّوا الْكُفْرَ فَلَمَّا رأوا عليه أَعْوَاناً عَلَيْهِ أَظْهَرُوهُ

الهيثمي ، علي بن أبي بكر الهيثمي ، مجمع الزوائد ومنبع الفوائد ، ج 1   ص 113 ، ناشر : دار الريان للتراث / ‏دار الكتاب العربي – القاهرة ، بيروت – 1407

By God! they never embraced Islam, just accepted it and hid their kufr, and when they got friends, they revealed it.

[Majma uz Zawaid, 1/113]

Ibn Abi ul Hudaid wrote

 

لما نظر علي عليه السلام إلى رايات معاوية وأهل الشام ، قال : والذي فلق الحبة ، وبرأ النسمة ، ما أسلموا ولكن استسلموا ، وأسروا الكفر ؛ فلما وجدوا عليه أعواناً ، رجعوا إلى عداوتهم لنا

إبن أبي الحديد المعتزلي ، أبو حامد عز الدين بن هبة الله ، شرح نهج البلاغة ، ج 4   ص 18 ،  ، تحقيق : محمد عبد الكريم النمري ، ناشر : دار الكتب العلمية – بيروت / لبنان ، الطبعة : الأولى ، 1418هـ – 1998م.

 

When Imam Ali asws saw the flags of Mawia and people of Syria, He said:

By God! who tore seed apart and created living things, these people never embraced Islam, just accepted it and hid their kufr, and when they got friends, they revealed it

 [Sharah Nahj ul Blagha, 4/18]

how can trust such a person?

and we have not talked about the fact that Holy Prophet asws returned to Madina where as he stayed in Mecca, so when did he write wahi?

CONCLUSION 

 So, we see that mawia was not a writer of wahi, and even if we suppose he was, he did acts where this “writing of wahi” will not help him.

Advertisements